05 مايو 2008

زمن الحديث عن زمن الرواية

نعم، ليس هذا زمن الرواية، بل زمن (الحديث) عن زمن الرواية.
مُنذ عشر سنواتٍ أو يزيد وأنا أقرأ في الصحف الأدبية – وغير الأدبية – تصريحاتٍ شبه رسمية عن زمن الرواية، ويُرفق التصريح المُهيب عادة بتصريحٍ كئيب عن موت الشعر، دون أدنى إشارةٍ إلى أسباب موته. ولأن هذه التصريحات قاطعة، باترة، صارمة، فقد كُنت أخافها وأنا صغيرة، وأعتبرها كتصريحات المسؤولين السياسيين والعسكريين عن الحروب والمجاعات، كلمات تعني أن ما وراءها أسوأ.
اللغط الدائر حول زمن الرواية وموت الشعر يترافق مع تصريحاتٍ أخرى لا تقل إرهاباً عن السابقين، كموت الأدب – قطع رأس الفتنة –، ونهاية التاريخ. ولا بُد من أن يُذكر صدام الحضارات من حينٍ لآخر، مع أشياء مثل موت المؤلف، ينبغي أن تُفهم مجازياً.
في هذا المجاز تتخذ المشكلة سكنها. موت المؤلف – مثلاً – كناية – حسب رولان بارت – عن انتهاء علاقته بالنص بانتهاء كتابته. الرواية كون من ورق، ولا شأن للقارئ بصانعها الذي أدى مهمته ورحل. نهاية التاريخ قد تعني انتفاء الحاجة إليه في الزمن المُعاصر، وصدام الحضارات يشير إلى الاختلافات الثقافية التي تفرق نسل آدم وحواء فرقةً لا رجعة فيها – وتعبير "لا رجعة فيها" مبالغة من أنبياء صدام الحضارات الجدد –. هنا ينتهي المجاز القابل للتفسير بشكلٍ عقلاني، ويبدأ كلام المجانين – مشكلة المجاز أن المبالغة فيه تقود المتكلم إلى الهذيان بكلامٍ لا يفهمه أحد، حتى هو نفسه، كالإفراط في استخدام البناء للمجهول – كيف يموت الأدب؟ هل يعني ذلك نهاية الحاجة إليه كما جاءت نهاية التاريخ؟ وكيف يموت الأدب مع كُل هذه الفوضى عن زمن الرواية؟
وبافتراض أن الأدب حيٌ يُرزق – وهذا مجاز مجانين آخر – لكن جزءاً منه فقط هو الذي مات، الشعر، كيف يموت الشعر؟ ولماذا؟
واحدةٌ من أقدم وأكثر مشاكل الفكر العربي استفحالاً الاستهلاك المفرط للمصطلحات والتعبيرات التي (يظهر) عليها (الذكاء) دون حكمة. وترديد الكلام لذاته دون فهمٍ حقيقي لمعناه – أو حتى اهتمامٍ به –. الزعم بأن الشعر قد مات يقتضي إثبات الكيفية، والسبب. ولا أحد – حسب علمي المتواضع – قد بين حقاً لِمَ مات الشعر – رغم محاولات مجموعة من الناشرين المتذمرين، والشعراء البائسين الذين ينسون أنهم يبيعون كُتباً لأمةٍ لا تقرأ –.
عندما ثبتت الرواية نفسها كشكلٍ أدبي مُعترفٍ به، هلل مناصروها تهليل الجوعى عند وليمةٍ، وأعلنوا في كُل محفل أن روايتهم ستمحو كل الأشكال الأدبية السابقة لها باعتبار الرواية إسفنجة قادرة على الامتصاص إلى ما لا نهاية، وقادرة على حمل الحكاية، بينما لا يستطيع الشعر حملها لذا سيتراجع أمامها. وهذا ادعاء لا سند له، ففي قصائده التي لم تُنظم لتكون جزءاً من ملحمة شعرية – كقصائد الإدا التي تحمل حكايات آلهة سكندنافيا، وقصيدة "بيوولف"، وغيرها – أو جزءاً من مسرحية شعرية – كما في مسرحيات شكسبير ومارلو، ومحاولات شوقي لإنشاء مسرحٍ شعري عربي. مشكلة شوقي أن مسرحه الشعري عمودي، بينما في زمن شكسبير ومارلو، كتب المسرحيون شعر تفعيلة. – يستطيع الشعر أن يحمل الحكاية كما في قصيدة تنيسون "سيدة شالوت"، أو قصيدة ميلن "كريسماس الملك جون"، وحتى في الشعر العربي كما في قصيدة هيثم "غبار السباع".
تتفوق الرواية على الدراما في منظورها للشخصية، فالرواية تستطيع تقديم الشخصية من الداخل والخارج بكفاءةٍ تفوق تلك التي في مُستطاع الدراما، وتعدد ضمائر السرد فيها يُتيح للروائي حُريةً أكبر في كشف شخصيته للقارئ بالصورة الأمثل. ويزيد من امتيازها التزام المسرح بوحدات أرسطو الثلاث – وحدة المكان، الزمان، الحدث – بينما تمتلك الرواية كامل الحُرية في تشظية الزمان والمكان إلى ما لا نهاية – نظرياً –، وفي تقسيم الحدث أو عرضه من وجهات نظرٍ مختلفة، وبضمائر سرد مختلفة. كما أن الرواية – دون حياء – تستعير الحوار من الدراما لتقتبس أقوال شخصياتها كما هي. غير أن الواقع يؤكد أن المسرح لم ينتظر الرواية لتُحلق بعيداً حاملةً كُل ما يخصه، فأعاد – كالشعر – اختراع نفسه، ولم يعد محكوماً بالوحدات الأرسطية، أو بحواجز الخشبة، وأضاف إلى تراث شخصياته المزيد دون توقف، وتعددت أساليبه ومدارسه وحركاته دون أن يفقد هيئته الأساسية، ودون أن يستطيع أحدٌ أن يقول – بضمير مرتاح – أن مسرحيات اليوم لا شأن لها بالمسرحيات الإغريقية التي أُديت في أثينا قبل الميلاد. بينما تكاد الرواية تكون ابنة عاقة للتقاليد الأدبية السردية التي سبقتها، كالقصة والخُرافة والرومانس.
تمتص الروايةُ داخلها كُل الأشكال الفنية الأُخرى دون أن تفقد هيئتها الروائية، وفي هذا امتيازٌ هائل تكاد تنفرد به وحدها، لكنها لا تُلغي أي شكلٍ آخر، ولا تحدُ من آفاقه، فما الذي يحمل النقاد وأشباههم على إعلانه زمن الرواية بامتياز؟ ويجعل بعض عتاتهم يضيفون أنه زمن موت الشعر والأشكال الأدبية الأخرى – بالتوازي –؟
وبافتراض أنه زمن الرواية فعلاً، فهل حقق المنجز النقدي العربي شيئاً استثنائياً في نقد الرواية يؤيد هذا الاعتقاد؟!.. النقد في تراجع مستمرٍ، والتجديد فيه متوقف إلى أجلٍ لا يعلمه إلا الله، فكيف يُمكن أن تكونُ هُناك نهضة روائية بوجود روايات دون متونٍ نقدية؟!..
الحُجة الوحيدة شبه المُقنعة التي يستطيع أن يسوقها دُعاة زمن الرواية هي أرقام مبيعات الروايات التي تتفوق دائماً على مبيعات الشعر والمسرحيات وغيرها من الأشكال الأدبية. لكن، هل ما يبيع حقاً روايات؟
باستثناء أسماء مثل نجيب محفوظ وغارسيا ماركيز وأليندي ممن يبيعون كثيراً دون أن يؤثر ذلك على قيمة رواياتهم الفنية، فإن الرائج في سوق النشر بيع خيالاتٍ طويلة يسمونها رواياتٍ مجازاً، بينما لا تتجاوز في الحقيقة كونها قصصاً Fiction تفتقد إلى العُمق الذي يُفترض أن تحتويه الرواية، وإلى المعاني والمباني التي تُكون جوهرها وماهيتها. ما يكتبه دان براون يبيع بشكلٍ خيالي، لكن، هل ما يكتبه رواية Novel أو Fiction مُعاد مراراً وتكراراً؟ الأمرُ لا يحتاج إلى تأمل، فبراون مفضوح لأنه يجتر ما يكتبه وفق خطةٍ محفوظة تفتقد العُمق الإنساني بشكلٍ مخزٍ. (ومع ذلك، هُناك من يعتبر شيفرة دافنشي كتاباً حوى كُل حكمة العالم، وأعرف منهم جبلاً كثيراً). يوجد كتابٌ آخرون يصعب فضحهم مثل باولو كويلهو الذي يُعامل بقداسة شديدة في العالم العربي، مع أن أنغيلا شرويدر، المحررة الأدبية النمساوية صُعقت عندما قُلت لها أنني من قُراء كويلهو. كويلهو بالنسبة لنقاد الأدب الأوروبيين – الذين يتذمر منهم بشدة في روايته الزهير – Charlatan أو دجال يدعي أنه يستطيع تحويل الرصاص إلى تبر. هُناك قدرٌ من الإنجاز في روايته، الخيميائي، لكن بقية رواياته تدور في نفس الفلك، وتعزف على ذات الوتر. تجربته الروحية مع الجماعة الغريبة التي ينتمي إليها عدا استثناءات – أراها – تظهر في الشيطان والآنسة بريم وفيرونيكا تُقرر أن تموت، التين يعتبرهما مع على ضفة نهر بييدرا جلستُ وبكيت ثلاثية يُسميها: في اليوم السابع. الروايتان السابقتان متأثرتان بالفكر الديني، خصوصاً الشيطان والآنسة بريم، لكنهما لا تتحدثان عن الطوائف العجيبة التي يحشرها كويلهو كُل مرة. وفي الشيطان والآنسة بريم حضورٌ للواقعية السحرية يُذكر بلاتينية كويلهو. هُناك أيضاً إحدى عشرة دقيقة، لكنه يملأ الرواية بأبحاثٍ واستنتاجات وينسى أن الرواية في بُنيتها الأساسية حكاية، وليست استعراضاً لمعارف الروائي وقدراته البحثية. وعليه، فحتى استثناءاته تُعاني من خللٍ خطير، فالمرء لا يستطيع أن ينسى باولو كويلهو بعد الصفحة الأولى لأنه يقفز بين الصفحات ويقول لك كُل وقت: "أنا هُنا!" – أعرف، بالمناسبة، المقابل العربي لكويلهو لكنني سأحتفظ بالاسم حتى يأذن الله. –
بسقوط حُجة المبيعات، ينبغي العودة إلى الأصول. إلى النقاد الذين ينبغي أن يكفوا عن وظيفة مندوب مبيعات المصطلحات الجديدة في العالم العربي الذي يُروج سلعاً قد لا يفهم حتى فائدتها، وكُل ما يهمه (عمولته) التي يقبضها عن مبيعاته، ليعودوا إلى وظيفتهم الأصلية، مفكرين يصوغون – بالملاحظة والتحليل – القواعد النظرية المُجردة للبُنى والمعاني الأدبية ثُم يُنشئون عليها تطبيقاتهم العملية، ومراقبين دقيقين لتطور التجربة الأدبية، ومؤرخين لها. عندها فقط، سيكون للحديث عن زمن الرواية معنى فعلي، وقد يسقط هذا المجاز سقوطاً مدوياً بعد أن يُدرك النُقاد أنه محض فقاعة.

هناك 7 تعليقات:

  1. القاضي رودلفوس لسترانج8 مايو، 2008 8:25 م

    أعتقد أنك على حق في هذه التدوينة.. ولكن سبب ردي واحد فقط...
    ح. س. يسلم عليك..
    "زز
    وبالمناسبة..
    س. ح. (يسلم) عليك أيضاً...
    ومسامحون في أجرة توصيل السلامات لئلا تتهمونا بخراب الذمة وفسادها كالعادة...

    ردحذف
  2. القاضي واسع الذمة...
    سلمك الله، مع أنني أنفي علمي بما ترمز إليه حروفك، وإن كان معلوماً أنك ترمي إلى شرٍ كالعادة.
    سلامي لوالدتك.

    ردحذف
  3. http://odabaamasr.blogspot.com/2008/11/blog-post_17.html

    ردحذف
  4. من هو المقابل العربي لـ باولو كويلو ؟

    ردحذف
  5. في ذلك الوقت - قبل عامين - كُنت أعتقد أن هُناكَ كاتباً واحداً - لنقص الخبرة - لكنني الآن أؤمن يقيناً أنهم فئة من الكُتاب. يُمكنك أن تضع الأسماء في القائمة كما تريد بناء على توفرٍ ثلاثة أو أكثر من المعايير التالية في أي كاتبٍ تختاره:

    1- الكتاب الكويلهيون كُتاب دعائيون جداً، تجدهم في كُل مكانٍ، ورأسمالهم شخصهم، لا أعمالهم الأدبية واستحقاقهم الروائي.
    2- الكتاب الكويلهيون يكتبون المقالات من حينٍ لآخر، وكل ما يكتبونه يتمحور حول ما يحدث لهم، أو لأفراد أسرهم المُباشرة. إنهم رغم ما يظهرونه من تواضع، يقدمون رسالة باطنية في مقالاتهم مفادها أنهم أحسن حالاً من القارئ بكثير، وأن عليه أن يكون شاكراً لأنهم اختاروا تشارك لمحاتٍ من حياتهم معه.
    3- يمتلك الكتاب الكويلهيون مجموعة من القصص التي يضربون الأمثال بها، ويعيدون تدويرها في كُل مكان.
    4- الكتاب الكويلهيون يحتقرون النقاد لأنهم لا ينظرون إليهم جدياً، لكنهم لا يستحون من تنصيب أنفسهم نقاداً.
    5- يُقدم الكتاب الكويلهيون أنفسهم بوصفهم أحراراً، مناضلين، ومناوئين للأنظمة القائمة، لكنهم يتكلمون كثيراً ولا يقولون شيئاً.
    6- كل عملٍ جديد للكتاب الكويلهيين أسوأ من سابقه.
    7- يقدم الكتاب الكويلهيون لمحاتٍ إيجابية هنا أو هناك، لكنهم يستنزفون القليل الجيد لديهم بسرعة.
    8- يعتمد الكتاب الكويلهيون على قاعدة معجبيهم الواسعة لفرض هيمنتهم الأدبية بقوة (الذراع)، لأنهم يقدمون وهم الثقافة، لا الثقافة الحقيقية.
    9- يعتاش الكتاب الكويلهيون على أمجاد كتابٍ آخرين حقيقيين تشبه بعض المناطق التي يرتادونها في أعمالهم أعمال الكويلهيين - مع فرق الأصالة، طبعاً.
    10 - لا يعترف الكتاب الكويلهيون بمعنى كلمة أصالة.
    11- يستخدم الكويلهيون أعمالهم للتعبير عن آرائهم الفردية، ولمواصلة النقاشات مع أصدقائهم، وللنيل من خصومهم.
    12- لم يسمع الكويلهيون بخدمة تويتر أو الخدمات المُشابهة، لذلك فإنهم يستخدمون أعمالهم (الأدبية) لعرض مقتبساتٍ مما قرأوه أو خبروه في الفترة السابقة.
    13- لا يستطيع أي كاتبٍ كويلهي أن يحبك نهاية لائقة لأعماله، لأنه مصابٌ بداء الاستعراضية.
    14- الوصول إلى الكويلهيين سهل، لذلك فإنهم يجتذبون حولهم طائفة من المهووسين.
    15- يقدم الكويلهيون أنفسهم بوصفهم محطات تحضر في أدغال البربرية النقدية، وينقلون عقدهم الدفينة من النقد إلى قرائهم.
    16- قراءة أعمال الكويلهيين لفترة طويلة خطرٌ داهمٌ على الصحة العقلية والنفسية للإنسان، وتهديد لقدراته الذوقية.
    17- الأسباب التي تدفع الإنسان الطبيعي العاقل إلى قراءة أي عملٍ كويلهي:
    أ. (استخسار) النقود التي تورط ودفعها في عملٍ شكره كثيرون، على اعتبار أن "الأمة لا تجتمع على باطل". في الواقع، الأمة الكويلهية تجتمع على باطل.
    ب. افراغ الميول المازوخية الخفية.
    جـ. الاستعداد لانتقاد الأعمال الكويلهية على بينة.
    د. إرضاء شخصٍ مهمٍ للقارئ.
    هـ. حالة الانبهار التام بـ(الهراء الخلاب) الذي يقدمه الكويلهيون، ومدى تأثيره على الأمة الكويلهية.
    و. من مبدأ "اعرف عدوك".
    ز. لتحذير المجتمع من آفات الكويلهية وشرورها.
    ح. لأنه أُجبِرَ على قراءة الكويلهيين كما كان كتاب [كفاحي] مُقرراً على قيادات الحزب النازي. بالمناسبة، أدولف هتلر من رواد الكويلهية.

    حظاً طيباً مع قائمتك الكويلهية، ولا تنسَ عمل قائمة فرعية للدجالين الجدد.

    ردحذف
  6. ههههههههههههههه.

    رد رائع وتناسبه تدوينة له منفرداً. أشكرك على القائمة الثمينة. وإن كنت - كغيري- آلف وجود الكتاب الكويهوليين، كان يحركني الفضول لأعرف (اسمه)، ذاك المقصود بكلامك، إما لأني أحسست أني خمنته، أو لأن رأيك مهم لي. لكني،الآن، سأكتفي بالقائمة.


    طاب يومك. :)

    ردحذف
  7. صباحك سعيد،

    أشكرك جزيل الشكر على تقديرك، وثنائك الرقيق، وأتمنى أن أبقى عند حُسن ظنك.
    صحيحٌ، الكتاب الكويلهيون من حقائق الحياة الثابتة، لذلك يحتاج المرء إلى الإشارة بوضوح إلى كونهم كذلك، وإلى خطرهم على الوعي العام.
    لأصدقك القول، قبل سنتين كان هُناك اسمٌ مُحدد عندما كتبت التدوينة، ولا زلتُ أعتقد إلى اليوم أنه كاتبٌ كويلهي، لكن القائمة تضخمت جداً. تسمية كاتبٍ واحدٍ بعينه أمرٌ غير عادل - غير أنه مضرٌ بالعلاقات الدبلوماسية - لذلك، باتَ واجباً الانتقال إلى البحث عن الصفات. هكذا تصير المسألة بحثاً موضوعياً، لا مجرد توجيه اللوم إلى أشخاصٍ بعينهم.
    أعتقد - مثلك - أن الموضوع يصلح لتدوينة منفردة، لكنها تحتاجُ إلى بعض العمل.

    تحياتي القلبية..

    ردحذف